أتمنى أن أقول هذه الكلمة مؤبدة.. فأحيانا وجوديتي تتجاوزني.. وأفعل ما لا أريد.. لكن أملي أن يعلم الجميع أن الإقلاع عن التدخين ليس فقط سهلا جدا.. لكنه تجربة ممتعة كذلك..

الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2009

نفسي فيها بعد أسبوع.. الاختبار



بعد مرور أسبوع على بدئي هذا المشروع الجميل.. مشروع الإقلاع عن رفيقة السوء، بعد أسبوع لاحظت إلحاح ما في عقلي الباطن على التحايل على قرار الإقلاه هبر مدخل الشيشة وغيرها. الجميل في الأمر أن الإقلاع أصابني بكسل شديد منعني من التجاوب إن كنت سأتجاوب. لكن الأجمل أني جلست استهزأ بهذا الأمر بعض دقائق، ثم أدركت أن استمرار علاقتي السلبية به ستؤدي بي في النهاية لإسقاط قراري بالتغلب. لذا قررت أن انغمس في أي نشاط آخر من شأنه أن يلهيني.
زميلتي في العمل قالت لي.. احترس من الشيطان وتلبيساته.. وكان ذلك في توقيت مرور أحد شياطين الإنس.. أسأل الله أن يعيذنا جميعا من الشيطان وشركه.

اسألكم الدعاء..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق